منتدى صدى المحبوب

منتدى صدى المحبوب

لنثر المشــــــــــــــاعر

المواضيع الأخيرة

» ارجو التصويت لاختكم امل اليامى بنت صالح عبده
الجمعة فبراير 21, 2014 11:28 am من طرف المبدع

» متى تخرج زكاة الفطر
الأربعاء أغسطس 07, 2013 3:24 pm من طرف المبدع

» كلام في الشوق . آشـتـآق لـك يـ ع ـنـي آح ـبـك‎
الجمعة أغسطس 02, 2013 2:29 pm من طرف المبدع

» الأهــم شــوق الـقـلــوب
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:22 pm من طرف المبدع

» صحفي هندي عمل في المملكة يؤلف كتاباً حافلاً بالإتهامات بعنوان عبيد السعوديين
الجمعة أغسطس 02, 2013 5:05 am من طرف المبدع

» "العيد قرب وزارني بعض الأحساس"
الخميس أغسطس 01, 2013 3:00 pm من طرف المبدع

» ||..ْ..هاهو العام أوشك على الرحيل..لسنه 1433ْ..||
الجمعة نوفمبر 09, 2012 2:54 am من طرف المبدع

» القبض على عبدة شيطان سعوديين في حفلة بالرياض
الخميس أكتوبر 04, 2012 8:30 am من طرف المبدع

» بي ابى وامى افديك يارسول الله
الجمعة سبتمبر 14, 2012 5:08 am من طرف المبدع

التبادل الاعلاني


    هكذا البر بالوالدين

    شاطر
    avatar
    اميرة الدلع
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 292
    تاريخ التسجيل : 22/03/2011

    هكذا البر بالوالدين

    مُساهمة من طرف اميرة الدلع في الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 3:33 pm

    قصه من الواقع وليست من الخيال

    نقرا كثيرا ونسمع عن قصص مؤسفة تتحدث عن العقوق الذي يسود العلاقات العائلية
    في بعض الاسر,وتنتج عنه تصرفات مشينة تثير الغضب

    وقد شدني موضوع نشرفي صحيفة الرياض ورد في مقدمته صراع حاد بين
    أخوين ما ساتحدث عنه هو بكاء حيزان,




    حيزان رجل مسن من الاسياح ( قرية تبعد عن بريدة 90كم ) بكى في المحكمة حتى ابتلت لحيته,


    فماالذي ابكاه؟


    هل هو عقوق أبنائه
    أم خسارته في قضية أرض متنازع عليها,
    أم هي زوجة رفعت عليه قضية خلع؟


    في الواقع ليس هذا ولا ذاك,
    ماأبكى حيزان هو خسارته قضية غريبة من نوعها ,
    فقد خسر القضية أمام أخية , لرعاية أمة العجوز التى لا تملك سوى خاتم من نحاس

    فقد كانت العجوز في رعاية ابنها الأكبر حيزان,الذي يعيش وحيدا ,
    وعندما تقدمت به السن جاء أخوه من مدينة أخرى ليأخذ والدته لتعيش مع أسرته,
    لكن حيزان رفض محتجا بقدرته على رعايتها,


    وكان أن وصل بهما النزاع إلى المحكمة ليحكم القاضي بينهما,
    لكن الخلاف احتدم وتكررت الجلسات وكلا الأخوين مصر على أحقيته برعاية والدته,

    وعندها طلب القاضي حضور العجوز لسؤالها, فأحضرها الأخوان يتناوبان حملها
    في كرتون فقد كان وزنها20 كيلوجرام فقط

    وبسؤالها عمن تفضل العيش معه, قالت وهي مدركة لما تقول:

    هذا عيني مشيرة إلى حيزان وهذا عيني الأخرى مشيرة إلى أخيه,

    وعندها أضطر القاضي أن يحكم بما يراه مناسبا,
    وهو أن تعيش مع أسرة ألاخ ألأصغر فهم ألأقدر على رعايتها,
    وهذا ما أبكى حيزان ما أغلى الدموع التي سكبها حيزان, دموع الحسرة
    على عدم قدرته على رعاية والدته بعد أن أصبح شيخا مسنا,


    وما أكبر حظ الأم لهذا التنافس

    ليتني أعلم كيف ربت ولديها للوصول لمرحلة التنافس فى المحاكم على رعايتها ,
    هو درس نادر في البر في زمن شح فية البر

    أبكي يا عاق الوالدين لعل يرق قلبك ويحن لأمك !!

    لا اله الا الله ... شوفوا بر الوالدين وين يوصل

    خلى الاخ يقاضي اخوه بالمحكمة .. كله عشان كسب الاجر من الله سبحانه

    حيزان و شقيقه ضربوا اروع الامثلة في الوفاء للإم و البر بها

    قصه مؤثرة جدآ ان شاء الله نكون من الصالحين منقــــــــــــول


    _________________
    avatar
    نهر الجروح
    قلم جاد
    قلم جاد

    عدد المساهمات : 379
    تاريخ التسجيل : 26/03/2011

    رد: هكذا البر بالوالدين

    مُساهمة من طرف نهر الجروح في الإثنين نوفمبر 28, 2011 4:54 pm

    اختيار ائع بل مرق للقلوب هكذا انتي ومازلتي تقبلي مروري


    _________________


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 2:46 pm