منتدى صدى المحبوب

منتدى صدى المحبوب

لنثر المشــــــــــــــاعر

المواضيع الأخيرة

» ارجو التصويت لاختكم امل اليامى بنت صالح عبده
الجمعة فبراير 21, 2014 11:28 am من طرف المبدع

» متى تخرج زكاة الفطر
الأربعاء أغسطس 07, 2013 3:24 pm من طرف المبدع

» كلام في الشوق . آشـتـآق لـك يـ ع ـنـي آح ـبـك‎
الجمعة أغسطس 02, 2013 2:29 pm من طرف المبدع

» الأهــم شــوق الـقـلــوب
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:22 pm من طرف المبدع

» صحفي هندي عمل في المملكة يؤلف كتاباً حافلاً بالإتهامات بعنوان عبيد السعوديين
الجمعة أغسطس 02, 2013 5:05 am من طرف المبدع

» "العيد قرب وزارني بعض الأحساس"
الخميس أغسطس 01, 2013 3:00 pm من طرف المبدع

» ||..ْ..هاهو العام أوشك على الرحيل..لسنه 1433ْ..||
الجمعة نوفمبر 09, 2012 2:54 am من طرف المبدع

» القبض على عبدة شيطان سعوديين في حفلة بالرياض
الخميس أكتوبر 04, 2012 8:30 am من طرف المبدع

» بي ابى وامى افديك يارسول الله
الجمعة سبتمبر 14, 2012 5:08 am من طرف المبدع

التبادل الاعلاني


    فــــــجـــررمـــــضــــان

    شاطر
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الأحد يوليو 31, 2011 7:27 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله مقدر الشهور والأعوام ، ومجدد الدهور والأيام ، خلق السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام ، ثم استوى على العرش متفرداً بالعظمة والبقاء والدوام .. والصلاة والسلام الأَتمانِ الأكملان على خلاصة الوجود سيدنا ونبينا محمد ,, أما بعد






    فتاوى

    سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله تعالى : في فجر رمضان في أثناء الصلاة مثلاً يكون الصائم ممتلىء البطن، وعندما يريد أن يخرج الهواء يخرج شيئاً من الطعام أو قليلاً من الماء لم يصل إلى الحلق وبلعه هل يفطر؟
    فأجاب فضيلته بقوله: هذا الذي سألت عنه يحدث كثيراً مع الناس إذا امتلأت المعدة بالطعام، فإن الإنسان إذا تجشأ وخرج الهواء من معدته قد يخرج شيء من الطعام أو من الماء، فإذا لم يصل إلى الفم وابتلعه فلا شيء عليه.
    سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: عن حكم الأكل أثناء أذان الفجر؟
    فأجاب فضيلته بقوله: حكم هذا الأكل الذي يكون في أثناء الأذان حسب أذان المؤذن فإن كان لا يؤذن إلا بعد أن يتيقن من طلوع الفجر، فإن الواجب الإمساك من حين أن يؤذن لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «كلوا واشربوا حتى تسمعوا أذان ابن أم مكتوم فإنه لا يؤذن حتى يطلع الفجر» وإن كان لا يتيقن طلوع الفجر فالأولى أن يمسك إذا أذن، وله أن يأكل حتى يفرغ المؤذن مادام لم يتيقن، لأن الأصل بقاء الليل، لكن الأفضل الاحتياط، وأن لا يأكل بعد أذان الفجر.




    فوائد أبن عثيمين رحمه الله تعالى )

    1- يجوز للصائم أن ينوي الصيام وهو جنب ثم يغتسل بعد طلوع الفجر.
    2- يجب على المرأة إذا طهرت في رمضان من الحيض أو النفاس قبل الفجر أن تصوم، وإن لم تغتسل إلا بعد طلوع الفجر.
    3- يجوز للصائم قلع ضرسه، أو سنه ومداواة جرحه، والتقطير في عينيه، أو أذنيه، ولا يفطر بذلك ولو أحس بطعم القطور في حلقه.
    4- يجوز للصائم أن يتسوك في أول النهار وآخره، وهو سنة في حقه كالمفطرين.
    5- يجوز للصائم أن يفعل ما يخفف عنه شدة الحر والعطش كالتبرد بالماء والمكيف
    6- يجوز للصائم أن يبخ في فمه ما يخفف عنه ضيق التنفس الحاصل من الضغط أو غيره.
    7- يجوز للصائم أن يبل بالماء شفتيه إذا يبستا، وأن يتمضمض إذا نشف فمه من غير أن يتغرغر بالماء.
    8- تحليل الصائم يعني أخذ عينة من دمه لأجل الكشف عنها والاختبار لها جائز ولا بأس به


    خالي مشاعر

    avatar
    السفير جلوي

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 25/05/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف السفير جلوي في الأحد يوليو 31, 2011 8:57 pm


    [size=16][size=24]
    [size=16]ن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ به من شرور أنفسنا ، من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له ، وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله بلغ الرسالة وأداء الأمانة ونصح الأمة وجهاد في سبيل الله حق جهاده حتى أتاه اليقين صلى الله عليه وسلم :
    فتاوي فجررمضان
    س 1- هل لقيام رمضان عدد معين أم لا ؟

    ما هو السفر المبيح للفطر ؟
    ما حكم استعمال الصائم الروائح العطرية في نهار رمضان ؟
    هل يجوز للصائم أن يقبل زوجته ويداعبها في الفراش وهو في رمضان ؟
    يقول الرسول عليه الصلاة والسلام : (( تسحروا فإن في السحور بركة )). فما المقصود ببركة السحور ؟
    إذا احتلم الصائم في نهار الصوم من رمضان فما حكم صومه ؟

    النظر إلى النساء والأولاد المُرد هل يؤثر على الصيام ؟

    فتاوى رمضانية

    انتظرردودكم

    اخوكم السفيرجلوي


    [/size][/size]
    avatar
    احساس
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد المساهمات : 126
    تاريخ التسجيل : 07/05/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف احساس في الإثنين أغسطس 01, 2011 4:26 pm




    شهرمبارك علي الجميع ويتقبل اللة من الجميع انشاءاللةتحياتي
    فجررمضان

    الفتوئ
    هل لقيام

    رمضان عدد معين أم لا ؟
    ج ليس لقيام رمضان عدد معين على سبيل الوجوب,فلو أن الإنسان قام الليل كله فلا حرج , ولو قام بعشرين ركعة أو خمسين ركعة فلا حرج ,ولكن العدد الأفضل ما كان النبي ,صلى الله عليه وسلم ,يفعله وهو إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة ركعة , فإن أم المؤمنين ، عائشة سُئلت :كيف كان النبي يصلي في رمضان ؟ فقالت : لا يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة , ولكن يجب أن تكون هذه الركعات على الوجه المشروع , وينبغي أن يطيل فيها القراءة والركوع والسجود والقيام بعد الركوع والجلوس بين السجدتين , خلاف ما يفعله الناس اليوم , يصليها بسرعة تمنع المأمومين أن يفعلوا ما ينبغي أن يفعلوه ,



    هل يجوز للصائم أن يقبل زوجته ويداعبها في الفراش وهو في رمضان ؟ - نعم يجوز للصائم أن يقبل زوجته ويداعبها وهو صائم ,سواء في رمضان أو في غير رمضان , ولكنه إن أمنى من ذلك فإن صومه يفسد ,فإن كان في نهار رمضان لزمه إمساك بقية اليوم ولزمه قضاء ذلك اليوم , وإن كان في غير رمضان فقد فسد صومه ولا يلزمه الإمساك لكن إذا كان صومه واجبا وجب عليه قضاء ذلك اليوم وإن كان صومه تطوعا فلا قضاء عليه . يقول الرسول عليه الصلاة والسلام : (( تسحروا فإن في السحور بركة )). فما المقصود ببركة السحور ؟ بركة السحور المراد بها البركة الشرعية و البركة البدنية , أما البركة الشرعية منها امتثال أمر الرسول والاقتداء به وأما البركة البدنية فمنها تغذية البدن وتقويته على الصوم .


    النظر إلى النساء والأولاد المُرد هل يؤثر على الصيام ؟



    - نعم كل معصية فإنها تؤثر على الصيام ، لأن الله تعالى إنما فرض علينا الصيام للتقوى : (( يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون)) وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( من لم يدع قول الزور والجهل والعمل به فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه) وهذا الرجل الذي ابتلى هذه البلية نسأل الله أن يعافيه منها هذا لاشك أنه يفعل المحرم فإن النظر سهم من سهام إبليس والعياذ بالله ، كم من نظرة أوقعت صاحبها البلايا فصار والعياذ بالله أسيراً لها كم من نظرة أثرت على قلب الإنسان حتى أصبح أسيراً في عشق الصور ، ولهذا يجب على الإنسان إذا ابتلى بهذا الأمر أن يرجع إلى الله عز وجل بالدعاء بأن يعافيه منه ، وأن يعرض عن هذا ولا يرفع بصره إلى أحد من النساء أو أحد من المرد وهو مع الاستعانة بالله تعالى واللجوء إليه وسؤال العافية من هذا الداء سوف يزول عنه إن شاء الله تعالى .

    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الإثنين أغسطس 01, 2011 7:13 pm

    التوبة سبب لراحة البال والطمأنينة
    فتاوي الشيخ عبدالعزيز عباللة بن بازرحمة اللة تعالي
    يقول كنت شاباً عابثاً وتلاعبت كثيراً ووصلت جرأتي إلى أن أفطرت بعض الأيام عمداً في رمضان الذي مضى، ولقد تاب الله علي والحمد لله، ولكني أعيش هموماً وقلقاً طوال وقتي لا أدري ما أفعل، ولقد جاءتني فكرة الكتابة إليكم كي أنال منكم التوجيه وجهوني جزاكم الله خيراً؟


    الواجب عليك التوبة إلى الله - سبحانه وتعالى – التوبة الصادقة، والندم على ما مضى، والإقلاع عن سائر المعاصي، والعزم الصادق ألا تعود في ذلك، ومن تاب هذه التوبة قبل الله توبته وأفلح، قال الله - سبحانه وتعالى -: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا ((Cool سورة التحريم)، وقال - عز وجل -: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ((31) سورة النــور)، وقال النبي - صلى الله عليه وسلم-: (التوبة تهدم ما كان قبلها)، وقال أيضاً-عليه الصلاة والسلام-: (التائب من الذنب كمن لا ذنب له)، فإذا صدقت يا أخي بالتوبة والندم على ما مضى منك، والعزم على ألا تعود في ذلك فأنت على خير عظيم، وأجر عظيم، وإياك والوساوس وإياك وسوء الظن بالله، الله - عز وجل – يقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ((12) سورة الحجرات)، ويقول النبي - صلى الله عليه وسلم-: (إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث)، ويقول النبي - صلى الله عليه وسلم- يقول الله - عز وجل -: (أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا دعاني)، فعليه حسن الظن بالله، فإنه - سبحانه وتعالى – وعد من تاب الفلاح والمغفرة والجنة، فأحسن ظنك بربك إذا تبت إليه وصدقت في التوبة، وعليك قضاء الأيام التي أفطرتها، عليك أن تقضيها والحمد لله.
    خالي مشاعر
    avatar
    السفير جلوي

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 25/05/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف السفير جلوي في الإثنين أغسطس 01, 2011 8:31 pm

    فتاوي رمضان
    [color=cyan]أيام رمضان إذا تسحر ثم صلى الصبح ونام حتى صلاة الظهر، ثم صلاها ونام إلى صلاة العصر، ثم صلاها ونام إلى وقت الفطر، هل صيامه صحيح؟

    س: إنسان نام قبل السحور في رمضان وهو على نية السحور حتى الصباح، هل صيامه صحيح أم لا؟

    س: ما حكم السباحة للصائم في الماء؟

    س: هل يجوز للصائم أن يشم رائحة الطيب والعود؟

    س: سريان البنج في الجسم هل يفطر؟ وخروج الدم عند قلع الضرس؟

    س: ما حكم بلع الريق للصائم؟


    س: ما حكم استعمال التحاميل في نهار رمضان إذا كان الصائم مريضاً؟

    س: هل الامتحان الدراسي عذر يبيح الإفطار في رمضان؟

    س: سمعت بعض الناس يقول: إن البَرَد لا يفطر؛ لأنه ليس بأكل ولا شرب
    س: أقضي نهاري في رمضان نائماً أو مسترخياً، حيث لا أستطيع العمل لشدة شعوري بالجوع والعطش، فهل يؤثر ذلك في صحة صيامي؟

    ما هو حكم صيام الصبي الذي لم يبلغ ؟

    أيضاً كثير من الناس يأكل أثناء أذان الفجر حتى يكتمل الأذان ، فما حكم هذا الأكل الذي يكون في أثناء الأذان؟
    السفير
    avatar
    الراقيه بطبعي
    نائب المدير
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 160
    تاريخ التسجيل : 28/02/2011
    العمر : 38
    الموقع : في قلب حبيبي

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف الراقيه بطبعي في الثلاثاء أغسطس 02, 2011 5:06 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد النبى الأمى الأمين و على أله و صحبه و من اتبع سنته إلى يوم الدين نستغفر الله العظيم رب العرش العظيم من شر المحدثات و كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة فى النار
    اخواني مبارك عليكم الشهر الكريم وكل عام وانتم بخير
    فجر رمضان
    الفتوي



    نا ليس بواجب عليه ، ولكن على ولي أمره أن يأمره به ليعتاده ، وهو - أي الصيام - في حق الصبي الذي لم يبلغ سُنة ، له أجر بالصوم، وليس عليه وزر إذاأيام رمضان إذا تسحر ثم صلى الصبح ونام حتى صلاة الظهر، ثم صلاها ونام إلى صلاة العصر، ثم صلاها ونام إلى وقت الفطر، هل صيامه صحيح؟

    ج: إذا كان الأمر كما ذكر، فالصيام صحيح، ولكن استمرار الصائم غالب النهار تفريط منه، لا سيما وشهر رمضان زمن شريف ينبغي أن يستفيد منه المسلم فيما ينفعه من كثرة قراءة القرآن وطلب الرزق وتعلم العلم [فتاوى اللجنة الدائمة:12901].

    (2) السحور صحة الصيام

    س: إنسان نام قبل السحور في رمضان وهو على نية السحور حتى الصباح، هل صيامه صحيح أم لا؟

    ج: صيامه صحيح؛ لأن السحور ليس شرطاً في صحة الصيام، وإنما هو مستحب؛ لقول النبي : { تسحروا فإن في السحور بركة } [متفق عليه]


    س: ما حكم السباحة للصائم في الماء؟

    ج: لا بأس أن يغوص الصائم في الماء أو يعوم فيه ويسبح، لأن ذلك ليس من المفطرات.
    والأصل الحل حتى يقوم دليل على الكراهة، أو على التحريم، وليس هناك دليل على التحريم، ولا على الكراهة. إنما كرهه بعض أهل العلم خوفاً من أن يدخل إلى حلقه شيء وهو لا يشعر


    س: هل يجوز للصائم أن يشم رائحة الطيب والعود؟

    ج: لا يستنشق العود، أما أنواع الطيب غير البخور فلا بأس بها، لكن العود نفسه لا يستنشقه؛ لأن بعض أهل العلم يرى أن العود يفطر الصائم إذا استنشقه؛ لأنه يذهب إلى المخ والدماغ، وله سريان قوي، أما شمه من غير قصد فلا يفطره [الشيخ ابن باز، مجموع فتاوى ومقالات متنوعة].


    س: ما حكم استعمال التحاميل في نهار رمضان إذا كان الصائم مريضاً؟
    ج: لا بأس بها، ولا بأس أن يستعمل الإنسان التحاميل التي تكون من دبره إذا كان مريضاً؛ لأن هذا ليس أكلاً أو شرباً، ولا بمعنى الأكل والشرب، والشارع إنما حرّم علينا الأكل والشرب.
    فما قام مقام الأكل والشرب أُعطي حكم الأكل والشرب، وما ليس كذلك، فإنه لا يدخل فيه لفظاً ولا معنى، ولا يثبت له حكم الأكل ولا الشرب [الشيخ ابن عثيمين، الفتاوى:1502
    ].

    س: هل الامتحان الدراسي عذر يبيح الإفطار في رمضان؟

    ج: الامتحان الدراسي ونحوه لا يعتبر عذراً مبيحاً للإفطار في نهار رمضان، ولا يجوز طاعة الوالدين في الإفطار للامتحان، لأنه { لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق }، و { إنما الطاعة في المعروف } كما جاء بذلك الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم [الشيخ ابن باز، مجموع فتاوى ومقالات متنوعة

    س: أقضي نهاري في رمضان نائماً أو مسترخياً، حيث لا أستطيع العمل لشدة شعوري بالجوع والعطش، فهل يؤثر ذلك في صحة صيامي؟

    ج: هذا لا يؤثر على صحة الصيام وفيه زيادة أجر لقول الرسول لعائشة: { أجركِ على قدر نصبك } فكلما زاد تعب الإنسان زاد أجره وله أن يفعل ما يخفف العبادة عليه كالتبرد بالماء والجلوس في المكان البارد

    ، ما هو حكم صيام الصبي الذي لم يبلغ ؟
    الجواب : صيام الصبي كما أسلفنا ليس بواجب عليه ، ولكن على ولي أمره أن يأمره به ليعتاده ، وهو - أي الصيام - في حق الصبي الذي لم يبلغ سُنة ، له أجر بالصوم، وليس عليه وزر إذا تركه.


    .

    تقبل اللة مناومنكم الصيام انشاءاللة
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:50 pm

    أخطاء يقع فيها بعض الصائمين للشيخ عائض بن عبدالله القرني[color=yellow]الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله وصحبه وبعد.

    فيخطئ كثير من الصائمين في عدم التفقه في دين الله تعالى، بما فيه الصيام ؛ فكثير منهم لا يعرف ما يفطر صومه، ولا ما يجرحه، ولا ما يفسده، وماذا يُسَنُّ للصائم، وماذا يجوز له، وماذا يجب عليه، وما يَحرُم عليه.

    وقد صح عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : ((مَنْ يُرِدِ اللهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ)) فكأن الذي لا يتفقه في الدين، ولا يسأل عن أمور دينه، ما أراد الله به خيرًا .

    وقال عز وجل: {وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا} [الفرقان:67]. تصبح الأسواق في رمضان مليئةً بالمشترين، وكلهم يحمل من الأشربة والأطعمة، ما يكفي عشرات الأسر.

    هناك أسر تموت جوعًا، ولا تجد فتات الخبز، تنام في العراء، تفترش الغبراء، وتلتحف السماء، وأسر هنا أصابتها التخمة من كثرة إسرافها وتبجحها!!

    من مقاصد الصيام استفراغُ المواد الفاسدة في المعدة بتقليل الطعام، وكيف يتم ذلك لمن أسرف في طعامه وشرابه، وبذَّر في مأكله؟!

    وكثير من الصائمين قطعوا النهار في نوم؛ فكأنهم ما صاموا، منهم مَن لا يستيقظ إلا عند الصلاة ثم يعود إلى نومه، قطع نهاره بالغفلة، وأمضى ليله بالسهر.
    فَمَا أَطَالَ النَّوْمُ عُمْرا وَمَا قَصَّرَ فِي الأَعْمَارِ طُولُ السَّهَرْ


    الحكمة من الصيام أن يعيش الصائم لذة الجوع لمرضاة الله، وطعْم الظمأ في سبيل الله. والذي جعل النهار نومًا كله لا يجد ذلك.

    ومِن الصائمين مَن يلعب ألعابًا أقلُّ أحكامها الكراهةُ؛ مثل لعب البلوت، والإسراف في لعب الكرة، وكذلك ألعابًا يزعمون أنها مسلية، تضيع الوقت، وتفني الساعات في غير منفعة. قال تعالى: {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ} [المؤمنون: 115]. وقال تعالى: {وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا} [الأنعام: 70].

    ومِن الصائمين مَن يسهر الليل سهرًا ضائعًا، لا منفعةَ فيه، ولا أجر؛ فَهُمْ في لهْوٍ ولعب وشرود، بينما لا تجد في هذا السهر ركعتين في ظلام الليل.

    ومِن أشنع أخطاء بعض الصائمين تخلفُهم عن صلاة الجماعة لأدنى سببٍ وأتفه عذر، وهذا من علامات النفاق، ومن براهين مرض القلوب، وموت الأرواح. ومنهم مَن ليس بينه في رمضان وبين القرآن الكريم صلةٌ أو قربى، يقرأ كثيرًا لكن في غير القرآن الكريم، ويطالع كثيرًا ولكن في كتب غير كتاب الله عز وجل.

    ومِن الصائمين مَن لا تجود نفسُه بصدقةٍ في هذا الشهر العظيم، ولا تشرف مائدتُه بتفطير بعض الصائمين؛ فبابه مغلق، وكفه بخيلة. قال تعالى: {مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ} [النحل: 96]. وقال تعالى: {وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ} [المزمل: 20].

    ومِن الصائمين مَن ترك صلاة التراويح، وتكاسل عنها، ولسان حاله يقول: تكفيني الفريضة، وهو لا يكتفي من الدنيا بالقليل، بل يحرص على الكماليات منها حرصه على الضروريات.

    ومِن الصائمين مَن أتعب أهله بتكلف صنع كثير من الأطعمة والأشربة؛ حتى أشغلهم عن القرآن الكريم والسُّنة، وعن ذكر الله والعبادة، ولو اقتصر على الضروري؛ لوجد أهلُه وقتًا واسعًا للتزود من طاعة الله عز وجل .اللهم زدنا ولا تنقصنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وأكرمنا ولا تهنا، وسامحنا، واعف عنا.

    ومن الأخطاء الإسرافُ في رمضان في موائد الإفطار والسحور؛ فيوضع من الطعام ما يكفي الفئام من الناس، ويكثر من الأنواع، ويفنن في عرض كل غالٍ ورخيص، من مطعم ومشرب، من حلوٍ وحامض، وحلو ومالح، ثم لا يؤكل منه إلا القليل، ويهدر باقيه مع الفضلات، ويرمى في النفايات، وهذا خلاف هدي الإسلام العظيم، قال سبحانه وتعالى: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} [الأعراف: 31]. فكلُّ ما زاد على حاجة الإنسان واستهلاكه فهو إسراف مذموم، ولا يرضى به ربُّ الصائمين، ويندرج في قوله تعالى: {وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا} [الإسراء: 26- 27].
    ويقع بعض الصائمين في ذنوب عظيمة، تفسد عليهم صيامهم، وتضيع عليهم قيامهم؛ منها الغِيبة - وقد سبق ذكرها في درس كيف يصوم اللسان ؟ -، ومنها النميمة، والفحش في القول، والاستهزاء واللعن، وغيرها من ذنوب اللسان.
    يقول سبحانه لعباده: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ} [النحل: 43]. وأهل الذكر هم العلماء، فحقٌّ على المسلم الذي يريد أن يعبد الله على بصيرة أن يسأل عما يجهله من أمر دينه، ويبحث عن العلم، ويحرص على التفقه في الدين.
    خالي مشاعر
    avatar
    الراقيه بطبعي
    نائب المدير
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 160
    تاريخ التسجيل : 28/02/2011
    العمر : 38
    الموقع : في قلب حبيبي

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف الراقيه بطبعي في الثلاثاء أغسطس 02, 2011 7:04 pm

    جلاء الأبصار .. في إرضاع الكبار




    رائعـــه بـ حجم جرائتها ..








    
    الجمعة, 4 يونيو 2010


    د.عائض القرني





    حديث الرسول صلى الله عليه وسلم في الإذن لزوجة أبي حذيفة أن ترضع سالماً
    مولى أبي حذيفة حديث صحيح لكنه واقعة عين لا عموم لها،
    لأن سالماً عاش معهم في الجاهلية والإسلام وقد تبنّوه كالابن تماماً،
    والرضاع يكون في الحولين ,
    كما قال تعالى: (وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ)،



    فيرضع الطفل إلى سنتين من عمره وقد ورد في الحديث: "الرضاع ما أنبت اللحم وأنشز العظم"،



    أما فتوى إرضاع الكبير فلو انتشرت عندنا وعمل بها الناس فسوف نحل بها مشكلات العمالة
    وسوف يتحول العمال والخدم والسائقون إلى أبناء لنا وإخوة من الرضاعة
    بعدها لا نحتاج إلى فيزا وتأشيرة للعامل ويصبح منا وفينا حسباً ونسباً
    ففي الحديث: "يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب"،


    وسوف تحل مشكلة الاختلاط وسوف يكون الجميع إخوة وأبناء من الرضاع،
    وإذا تأخرت المرأة عن بيتها فلا تلمها فيمكن أنها كانت ترضع السائق أو حارس المزرعة،
    ونحن أمة معطاءة يصل خيرها إلى غيرها فلماذا نحرم العمالة الوافدة من حليب نسائنا
    ولا خير فيمن لا يصل خيره إلى غيره


    كما قال شاعر العرب الأمير محمد بن أحمد السديري:


    يا عل قصرٍ ما يجيله ظلالي ينهد من عالي مبانيه للساسْ


    وعلى هذه الفتوى التي هي من عجائب العصر، ومن غرائب الدهر،
    ومن روائع المصر، سوف يصبح عندك أبناء من الرضاعة من كافة الجنسيات في بيتك،
    فما عليك إلا أن تأذن لزوجتك أن ترضع الهندي والأفغاني والإندونيسي والباكستاني
    والسيرلنكي والفلبيني فيصبحوا أبناء لك من الرضاعة وفي نفس الوقت إخوة
    ويصير سمننا في دقيقنا ويصبحون منا وفينا نسباً وحسباً فهم أبناء وإخوة وأعمام وأخوال
    وتُلغى رواتبهم وتُهدى لهم البيوت والسيارات والمزارع ولهم حق تولي المناصب الكبرى
    فهم إخوة اللحم والدم، وأنفك منك ولو كان أجدع،


    وذكروا أن امرأة أخذت بالفتيا في إرضاع الكبير فدخل عليها زوجها وإذا هي ترضع السائق الباكستاني
    وكان كث اللحية ووضعته على الكرسي المقابل وألقمته ثديها
    وبينما هو يرضع منها تحرك كرسيّها وكادت تسقط من شدة مصه لثديها
    فنـزع فمه وصاح: (أمسك لخيه) يعني تمسكي باللحية،


    وبعد هذه الفتيا المشهورة المحبّرة المذكورة فسوف يركب شبابنا وبناتنا في باص واحد
    لأنهم إخوة من الرضاعة، ولا بد عند الرضاعة أن نبدأ بالأقرب
    فالأقرب فنسمح للنساء بإرضاع العمالة الوافدة من الدول العربية أولاً
    لأننا نحن وإياهم تحت مظلة:
    (أمة عربية واحدة، ذات رسالة خالدة، لكن الأمة راقدة جاحدة جامدة
    راكدة، حماها الله من العين الفاسدة،


    وبعدها إرضاع عمالة الدول الإسلامية؛ لأنهم إخوتنا في العقيدة والدين، لا في التراب والطين،


    ثم إرضاع عمالة الدول الصديقة التي لم تتعاطف مع إسرائيل،
    ويُقدم إرضاع الأوروبي على الأمريكي لأن مواقف أمريكا معنا تعرف
    وتنكر على منهج (معكم معكم عليكم عليكم)،


    والآثار التي تترتب على فتوى إرضاع الكبير فلا يمكن أن تحصى ولا تحصر كحلّ معضلة العنوسة والبطالة،
    فبعد رضاعة العمالة الوافدة يجوز لهم التزوّج من بناتنا وأخواتنا والمطالبة
    بالجنسية والفوز الكبير بالشرف العظيم والمجد الباقي بعضوية مجلس الشورى


    وسوف يصبح سائقك كابنك من صلبك ثمرة فؤادك وروح روحك وتريح نفسك
    من تربية الأطفال من جديد الذين يزعجونك بطلبات شراء اللابتوب والبلاستيشن
    وجوال بلاك بيري والسيكل والهدايا وتكاليف حليب السعودية وحليب نادك
    وحفايظ بامبرز لأنه أتاك أبناء في الأربعين والخمسين من أعمارهم وهذا رزق ميسور
    جاهز وحاضر لا يُتعبون في تربية ولا تخاف العقوق والفظاظة والغلظة


    وأيضاً يرزقنا الله ببنات وأخوات من الرضاعة سامعات طائعات من البنقال
    وجزر القمر والسنغال وجزر مورو وتيمور الشرقية ويصبح البيت صلاة جامعة
    ولا يصبح فينا غريب ولا أجنبي وحُلت مشكلة العقم فالمرأة العقيم إذا در لبنها ترضع خمسة من العمال
    فإذا هم بعد ساعة أبناء بررة .


    وكم من امرأة الآن تريد أن تُرضع من حولها من الشباب لكنها تستحيي من سطوة المجتمع
    كما قال شاعر العرب محمد بن أحمد السديري:


    كـم واحـدٍ له هرجةٍ ما هرجها يكنّـها لـو هـو للأدنين محتاج
    مبارك للأمة الفتوحات الجديدة، ومزيداً من الفتاوى السديدة.




    جريدة المدينة - ملحق الرسالة - الجمعة 21 / 6 / 1431هـ


    http://www.al-madina.com/node/252765/risala





    منقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول

    المبدع
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 293
    تاريخ التسجيل : 01/03/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف المبدع في الأربعاء أغسطس 03, 2011 4:48 am

    هذه أدعية طيبة إن شاء الله ليس واجبا على المسلمين قولها في أيام شهر رمضان المبارك ولكن الواحد منا يحب أن يستزيد الفضل والخير في شهر الخير .


    دعاء 1 :: اَللّهُمَّ اجْعَلْ صِيامي فيهِ صِيامَ الصّائِمينَ وَ قِيامي فيِهِ قِيامَ القائِمينَ ، وَ نَبِّهْني فيهِ عَن نَوْمَةِ الغافِلينَ ، وَهَبْ لي جُرمي فيهِ يا اِلهَ العالمينَ ، وَاعْفُ عَنّي يا عافِياً عَنِ المُجرِمينَ .

    دعاء 2 :: اَللّهُمَّ قَرِّبْني فيهِ اِلى مَرضاتِكَ ، وَجَنِّبْني فيهِ مِن سَخَطِكَ وَنَقِماتِكَ ، وَ وَفِّقني فيهِ لِقِراءةِ اياتِِكَ ، بِرَحمَتِكَ يا أرحَمَ الرّاحمينَ .

    دعاء 3 ::: اَللّهُمَّ ارْزُقني فيهِ الذِّهنَ وَالتَّنْبيهِ ، وَ باعِدْني فيهِ مِنَ السَّفاهَةِ وَالتَّمْويهِ ، وَ اجْعَل لي نَصيباً مِن كُلِّ خَيْرٍ تُنْزِلُ فيهِ ، بِجودِكَ يا اَجوَدَ الأجْوَدينَ .!!


    4 ::: اَللّهُمَّ قَوِّني فيهِ عَلى اِقامَةِ اَمرِكَ ، وَ اَذِقني فيهِ حَلاوَةِ ذِكْرِكَ ، وَ اَوْزِعْني فيهِ لِأداءِ شُكْرِكَ بِكَرَمِكَ ، وَ احْفَظْني فيهِ بِحِفظِكَ و َسَتْرِكَ يا اَبصَرَ النّاظِرينَ .

    5 ::: اَللّهُمَّ اجعَلني فيهِ مِنَ المُستَغْفِرينَ ، وَ اجعَلني فيهِ مِن عِبادِكَ الصّالحينَ القانِتينَ ، وَ اجعَلني فيهِ مِن اَوْليائِكَ المُقَرَّبينَ ، بِرَأفَتِكَ يا اَرحَمَ الرّاحمينَ .

    دعاء 6 ::: اَللّهُمَّ لا تَخْذُلني فيهِ لِتَعَرُّضِ مَعصِيَتِكَ ، وَ لاتَضرِبني بِسِياطِ نَقِمَتِكَ ، وَ زَحْزِحني فيهِ مِن

    موُجِبات سَخَطِكَ بِمَنِّكَ وَ اَياديكَ يا مُنتَهى رَغْبَةِ الرّاغِبينَ .


    7 :::اَللّهُمَّ اَعِنّي فيهِ عَلى صِيامِهِ وَ قِيامِهِ ، وَ جَنِّبني فيهِ مِن هَفَواتِهِ وَاثامِهِ ، وَ ارْزُقني فيهِ ذِكْرَكَ بِدَوامِهِ ، بِتَوْفيقِكَ يا هادِيَ المُضِّلينَ .!!

    8 ::: اَللّهُمَّ ارْزُقْني فيهِ رَحمَةَ الأَيْتامِ وَ اِطعامَ الطَّعامِ وَاِفْشاءَ وَصُحْبَةَ الكِرامِ بِطَوْلِكَ يا مَلْجَاَ الأمِلينَ .

    9 ::: اَللّهُمَّ اجْعَل لي فيهِ نَصيباً مِن رَحمَتِكَ الواسِعَةِ ، وَ اهْدِني فيهِ لِبَراهينِكَ السّاطِعَةِ ، وَ خُذْ بِناصِيَتي إلى مَرْضاتِكَ الجامِعَةِ بِمَحَبَّتِكَ يا اَمَلَ المُشتاقينَ .

    10 ::: اَللّهُمَّ اجْعَلني فيهِ مِنَ المُتَوَكِلينَ عَلَيْكَ ، وَ اجْعَلني فيهِ مِنَ الفائِزينَ لَدَيْكَ ، وَ اجعَلني فيه مِنَ المُقَرَّبينَ اِليكَ بِاِحْسانِكَ يا غايَةَ الطّالبينَ

    آآآآآآآآآمين !!

    اللهمّ تقبّل صيامنا وقيامنا وطاعاتنا في هذا الشّهر الكريم ،، أأأأأمين ،آآآآمين !!

    اقراء المزيد: أدعية لرمضان ، شهر التوبة والمغفرة >>>>
    منتديات انفاس
    العب حتى تشبع العاب جديده
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الأربعاء أغسطس 03, 2011 6:59 pm


    سمعت أنه من المندوب إليه أن يؤدي المسلم التراويح مفردة كما صلاها النبي صلى الله عليه وسلم بمفرده عدا 3 مرات ، هل هذا صحيح
    ؟ كما أني سمعت أن من البدعة قراءة القرآن كاملا في التراويح في رمضان ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يفعل هذا ، فهل هذا صحيح ؟.

    الحمد لله أولاً : تشرع صلاة القيام في رمضان جماعةً ، وتشرع مفردةً ، وفعلها جماعةً أفضل من فعلها منفرداً ، فقد صلاها النبي صلى الله عليه بأصحابه جماعةً عدة ليالٍ .
    فقد ثبت في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بأصحابه ليالٍ ، ولما كانت الثالثة أو الرابعة لَمْ يَخْرُجْ إِلَيْهِمْ ، فَلَمَّا أَصْبَحَ قَالَ : ( لَمْ يَمْنَعْنِي مِنْ الْخُرُوجِ إِلَيْكُمْ إِلا أَنِّي خَشِيتُ أَنْ تُفْرَضَ عَلَيْكُمْ ) .
    رواه البخاري ( 1129 ) ، وفي لفظ مسلم (761) ( وَلَكِنِّي خَشِيتُ أَنْ تُفْرَضَ عَلَيْكُمْ صَلاةُ اللَّيْلِ فَتَعْجِزُوا عَنْهَا ) .
    فثبتت الجماعة في التراويح بسنة النبي صلى الله عليه وسلم ، وذكر النبي صلى الله عليه وسلم المانع من الاستمرار في صلاتها جماعة ، وهو خوف أن تُفرض ، وهذا الخوف قد زال بوفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ، لأنه لما مات صلى الله عليه وسلم انقطع الوحي فأمن من فرضيتها ، فلما زالت العلة وهو خوف الفريضة بانقطاع الوحي ، فحينئذ تعود السنية لها .
    انظر " الشرح الممتع " للشيخ ابن عثيمين ( 4 / 78 ) .
    قال الإمام ابن عبد البر - رحمه الله - : وفيه : أن قيام رمضان سنة من سنن النبي صلى الله عليه وسلم ، مندوب إليها ، مرغوب فيها ، ولم يسن منها عمر بن الخطاب إذ أحياها إلا ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبه ويرضاه ، ولم يمنع من المواظبة عليه إلا خشية أن يفرض على أمته ، وكان بالمؤمنين رؤوفا رحيما - صلى الله عليه وسلم - ، فلما علم ذلك عمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلم أن الفرائض لا يزاد فيها ولا ينقص منها بعد موته عليه الصلاة والسلام : أقامها للناس وأحياها وأمر بها ، وذلك سنة أربع عشرة من الهجرة ، وذلك شيء ادخره الله له وفضَّله به .
    "التمهيد " ( 8 / 108 ، 109 ) .
    وقد صلاها الصحابة رضي الله عنهم بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم جماعات وأفراداً حتى جمعهم عمر رضي الله عنه على إمام واحد .
    عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدٍ الْقَارِيِّ أَنَّهُ قَالَ : خَرَجْتُ مَعَ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ لَيْلَةً فِي رَمَضَانَ إِلَى الْمَسْجِدِ ، فَإِذَا النَّاسُ أَوْزَاعٌ مُتَفَرِّقُونَ ، يُصَلِّي الرَّجُلُ لِنَفْسِهِ ، وَيُصَلِّي الرَّجُلُ فَيُصَلِّي بِصَلاتِهِ الرَّهْطُ ، فَقَالَ عُمَرُ : إِنِّي أَرَى لَوْ جَمَعْتُ هَؤُلاءِ عَلَى قَارِئٍ وَاحِدٍ لَكَانَ أَمْثَلَ ، ثُمَّ عَزَمَ فَجَمَعَهُمْ عَلَى أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ ، ثُمَّ خَرَجْتُ مَعَهُ لَيْلَةً أُخْرَى ، وَالنَّاسُ يُصَلُّونَ بِصَلاةِ قَارِئِهِمْ ، قَالَ عُمَرُ : نِعْمَ الْبِدْعَةُ هَذِهِ ، وَالَّتِي يَنَامُونَ عَنْهَا أَفْضَلُ مِنْ الَّتِي يَقُومُونَ - يُرِيدُ آخِرَ اللَّيْلِ - وَكَانَ النَّاسُ يَقُومُونَ أَوَّلَهُ .
    رواه البخاري ( 1906 ) .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية - في معرض رده على الذين يحتجون بقول عمر : " نعمت البدعة " على تجويز البدع - : أما قيام رمضان فإن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم سنَّه لأمَّته ، وصلَّى بهم جماعة عدة ليالٍ ، وكانوا على عهده يصلون جماعة وفرادى ، لكن لم يداوموا على جماعة واحدة ؛ لئلا تفرض عليهم ، فلما مات النبي صلى الله عليه وسلم استقرت الشريعة ، فلما كان عمر رضي الله عنه جمعهم على إمامٍ واحدٍ ، وهو أُبي بن كعب الذي جمع الناس عليها بأمر من عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وعمر رضي الله عنه هو من الخلفاء الراشدين ، حيث يقول صلى الله عليه وسلم : "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ " يعنى الأضراس ؛ لأنها أعظم في القوة ، وهذا الذي فعله هو سنة لكنه قال " نعمت البدعة هذه " ، فإنها بدعة في اللغة لكونهم فعلوا ما لم يكونوا يفعلونه في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يعني : من الاجتماع على مثل هذه ، وهي سنة من الشريعة ".
    " مجموع الفتاوى " ( 22 / 234 ، 235 ) .
    وللمزيد : راجع السؤال (21740) ، (45781) ثانياً : ختم القرآن في رمضان في الصلاة وخارجها أمر محمود لصاحبه ، وقد كان جبريل عليه السلام يدارس القرآن مع النبي صلى الله عليه وسلم في كل رمضان ، فلما كان العام الذي توفي فيه دارسه إياه مرتين .
    وقد سبق بيان ذلك في جواب السؤال (66504) .
    والله أعلم .




    منقول


    المبدع
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 293
    تاريخ التسجيل : 01/03/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف المبدع في الخميس أغسطس 04, 2011 2:23 am

    بسم الله الرحمن الرحيم


    يطل علينا شهر رمضان المبارك هذا العام في عز الصيف، في آب اللهاب..
    وهذا اختبار حقيقي للنفس البشرية، المؤمنة الصابرة التي وعدها الله سبحانه وتعالى بنيل المغفرة.. فكما جاء في الحديث الشريف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ''من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر الله ما تقدم من ذنبه وما تأخر''.
    رمضان هذا الشهر العظيم الفضيل المبارك.. فرصة جميلة للإنسان كي يراجع نفسه ويطهرها من رذائل العمر وزلاته وينفض عنها غبار الآثام، ويعيدها إلى ألقها صافية نقية بيضاء عامرة بالإيمان.. مظللة بأحلى الفضائل والأخلاق الكريمة..
    رمضان شهر الخيرات والبركات؛ شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار، وهو لله سبحانه وتعالى فعن ابي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ''كل عمل ابن آدم له.. إلا الصوم فانه لي، وأنا أجزي به، والصيام جنة، فإذا كان صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن سابه أحد أو قاتله فليقل: إني صائم''.
    وقال تعالى ''شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر''.
    شهر رمضان شهد المسلمون فيه الانتصارات الباهرة، وكانت فيه معركة بدر الشهيرة التي كانت انطلاقة حقيقية لبداية الرسالة الإسلامية.. وفيه كان المسلمون ينتصرون في تبوك، وعين جالوت، وكان فتح الاندلس وغزوات أخرى..
    إنه شهر العطاء والخير والايثار والبركة فيه يشعر الانسان باخيه الإنسان.. حيث التقرب إلى الله سبحانه وتعالى وتزكية النفس، ومساعدة الفقراء والمساكين والمحتاجين...
    شهر رمضان ليس فقط من اجل امتناع الانسان عن الطعام والشراب والدخان.. ولكنه انتصار للنفس البشرية في ابتعادها عن الشهوات والملذات والنزوات، وارتقائها إلى التخلص من القيل والقال والنمنمات.. واللجوء إلى قراءة القرآن والتمعن في الآيات.. والإخلاص إلى الله باستمرار في أداء الصلوات.. واللجوء إليه بالدعاء والتقرب بالطاعات..
    في الشهر الفضيل.. لحظات جميلة وانشراح للصدر والانسان يأوي الى المسجد لاداء صلاة التراويح وسط مظاهر من الروحانيات والخشوع.. وابتعاد عن كل اشواق الدنيا... وهزيمة الشيطان وكل اغراءاته وعبثه ووسوساته..
    عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ''اتاكم رمضان شهر بركة، يغشاكم الله فيه، فينزل الرحمة ويحط الخطايا ويستجيب فيه الدعاء، ينظر الله تعالى تنافسكم فيه، ويباهي بكم ملائكته، فأروا الله من أنفسكم خيرا، فان الشقي من حرم فيه رحمة الله عز وجل''.
    أهلا بك يا رمضان.. شهر خير وبركة وعطاء وغفران.. ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يعيننا على صيام الشهر الفضيل ويجعلنا من عتقائه من النار.. انه نعم المولى ونعم النصير.د. عدنان الطوباسي
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الخميس أغسطس 04, 2011 6:11 pm

    المرأة المسلمة في رمضان
    س : تقضي المرأة المسلمة غالبا كثيرا من وقتها في المطبخ مشغولة بإعداد الأنواع المختلفة من الأطعمة فيفوت عليها اغتنام أوقات شهر رمضان فهل من توجيه للمرأة المسلمة ؟
    ج : شهر رمضان شهر مبارك وموسم عظيم نوه الله بذكره في كتابه : شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ويقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق على صحته :إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب السماء وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين وهذا لفظ البخاري ولفظ مسلم فتحت أبواب الجنة . وهي عند البخاري من طريق أخرى ، وزاد الترمذي : وينادي مناد من السماء يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة .
    وفي الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وفي رواية : من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه أخرجاه في الصحيحين أيضا وكلاهما عن أبي هريرة رضي الله عنه ، والنصوص في بيان فضل شهر رمضان وأنه زمن فاضل تضاعف فيه الأجور وتكفر فيه السيئات كثيرة جدا ، والمقصود أن المسلم والمسلمة حري بهما استغلال هذا الشهر أيما استغلال ، وألا تضيع عليهم أوقاته الفاضلة فيما لا ينفعهم من الاشتغال بفضول الكلام ، أو الاشتغال بأشياء مفضولة يمكن تأجيلها أو الاستغناء عنها . أما بخصوص انشغال المرأة في المطبخ فهذه إذا كانت تنشغل بإصلاح الطعام الذي تحتاجه ويحتاجه أهل بيتها فهذا عمل صالح ، وهي مأجورة عليه إن احتسبت ، ومع ذلك فيمكنها مع الطبخ أن تعبد الله بالذكر والدعاء ، وأيضا تلاوة القرآن فكلها لا تتعارض مع الطبخ . لكن هنا تنبيه لبعض أخواتنا المسلمات هداهن الله ممن يشغلن أوقاتهن ، ويضيع عليهن أكثر النهار في إعداد فضول الأطعمة والتفنن في صنع الأصناف المتعددة ، مما يتطلب منها وقتا كثيرا ، وهي ليست في حاجته بل يمكن الاكتفاء باليسير عنه ، فالله الله بالحرص على استغلال هذا الشهر . جعلنا الله وإياكم ووالدينا وسائر المسلمين فيه من المقبولين ومن عتقائه من النار إنه سبحانه جواد كريم بر رءوف رحيم .
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الجمعة أغسطس 05, 2011 7:39 pm

    صلاة الجمعة للمسافر:
    المسافر لا تسقط عنه الجمعة إذا كان في مكان تقام فيه الجمعة، و لم يكن عليه مشقة في حضورها لعموم قوله تعالى: (يا أيها الذين أمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع) فيجب عليه حضور الجمعة ليصلي مع المسلمين، ولا تسقط عنه صلاة الجماعة لعموم الأدلة أيضاً.
    جمع صلاة العصر مع صلاة الجمعة:
    لا تجمع العصر إلى الجمعة لعدم ورود ذلك في السنة ولا يصح قياس ذلك على جمعها إلى الظهر للفروق الكثيرة بين الجمعة والظهر والأصل وجوب فعل كل صلاة في وقتها إلا بدليل يجيز جمعها إلى الأخرى.
    السفر قبل صلاة الجمعة:
    السفر يوم الجمعة إن كان بعد أذان الجمعة الثاني فإنه لا يجوز لقوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع) فلا يجوز للإنسان أن يسافر في هذا الوقت لأن الله قال: (فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع) وإذا كان السفر قبل ذلك فإن كان سيصلى الجمعة في طريقه مثل أن يسافر من بلده وهو يعلم أنه سيمر على بلد آخر في طريقه ويعرج عليه ويصلي الجمعة فيه فهذا لا بأس به وإن كان لا يأتي بها في طريقه فمن العلماء من كرهه ومن العلماء من حرمه ومن العلماء من أباحه وقال إن الله تعالى لم يوجب علينا الحضور إلا بعد الأذان والأحسن ألا يسافر إلا إذا كان يخشى من فوات رفقته.
    ماذا يصلى المسافر من النوافل؟:
    التطوع بالنوافل: فإن المسافر يصلي جميع النوافل سوى راتبة الظهر والمغرب والعشاء فيصلى الوتر وصلاة الليل وصلاة الضحى وراتبة الفجر وغير ذلك من النوافل غير الرواتب المستثناة.
    المسافرون يصلون التراويح وقيام الليل؟:
    نعم يصلون التراويح ويقومون الليل ويصلون صلاة الضحى وغيرها من النوافل لكن لا يصلون راتبة الظهر أو المغرب أو العشاء.
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في السبت أغسطس 06, 2011 6:47 pm


    الـسلام عـليـكم ورحــمة اللـه وبركــاتـه ...






    اليوم جايب لكم موضوع جديد ورائعه وانشالله تستفيدوون منه في صيامك لهذا الشهر الكريم اعاده الله علينا واعاننا


    على صيامه وقيامه
    ...


    ------------------------------------------ الصـــــبر --------------------------------
    _ تعريف الصبر واقسامه .الصبر : هو لغه الحبس والكف , ومن قوله تعالي [واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه]


    اي احبس نفسك معهم فالصبر اذن هوحبس النفس عن الجزع وحبس اللساان عن قول القيل والقال .


    2_ انواع الصبر :

    اولأ :الصبر على الطاعات
    ثانياً : الصبر على المعاصي
    ثالثاً : الصبر على الاقدار والمصائب




    اولأ : الصبر على الطاعات

    حين يحل علينا شهر رمضان الشهر الكريم تغلق فيه ابواب النار وتفتح ابواب الجنه

    ويصووم الانسان لوجه الله من بعد اذن الفجر حتى اذن المغرب في هذا الوقت يصبر الانسان ويصووم عن الطعام

    والاكل والشرب والدخان وفي قوله تعالى [يا ايها الذين آمنوا اصبروا وصابروا واتقوا الله لعلكم تفلحون]
    ثانياً : الصبر على المعاصي .

    فمان الصبر على المعاصي يصبر الانسان في شهر رمضان او في غيره ويصبر الانسان عن السب واللعن وترك الغيبه

    والنميمه

    ويصبر عن فعال الفواحش التي نهانى سبحانه

    وتعالي عنها وعن فعلها وهذه الفواحش

    و تكبر وتكووون من المعاصي الكبير التي لا تغفر الا بالتوبه النصحووه

    اعاذنا الله واياكم من هذه المعاصي

    [color=cyan]ثالثاً : الصبر على الاقدار والمصائب .

    قال تعالي [واصبر فان الله مع الصابرين] ان الله سبحانه وتعالي يرزقنا بالمصائب والمحن لكي يمتحن صبرنا على

    ما آتانا منها وان الله سبحانه وتعالي يصينا بموت احد اقاربنا او من يعز علينا وفي قوله تعالي [وبشر الصابرين<155>الذين اذا اصابتهم مصيبه قالوا انا لله وانا اليه راجعون <156>] سورة البقره *=green]]** فوائد الصبر .
    1_ دخول الجنه .... قال تعالي [وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا]

    2_محبة الله للعبد .... قال تعالي [والله يحب الصابرين]

    3_المغفره والأجر الكبير ... [الا الذين صبروا وعملوا الصالحات لهم مغفرة وأجر كبير]
    **نواقض الصبر .
    1_الجزع ... قال تعالي [ان الانسان خلق هلوعا <19>اذا مسه الشر جزوعا <20> واذا مسه الخير منوعا <21> الا المصلين]

    2_الغضب .. قال تعالي [واذا ما غضبوا هو يغفرون ]

    3_الاستعجال ... قال تعالي [فاصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل ولا تستعجلهم ]




    ** الاسباب المعينه على الصبر ..

    1_ تقوى الله عز وجل في السر والعلن .

    2_تذكر مصائب الاخرين .

    3_تذكر الموت والمأل الى الدار الاخره
    .



    وهذا وصلى الله وسلم على الرسول الكريم

    وارجووا ان تستفيدوو وتصبرو في هذا الشهر الكريم

    وهذا ما وفقني الله عز وجل له واذا قصرت فهذا اكبر جهد والعذر في القصير ..



    منقول
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الأحد أغسطس 07, 2011 6:53 pm




    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
    احذروا رحمكم الله كل ما يجرح الصوم وينقص الأجر ويغضب الرب عزَّ وجلَّ من سائر المعاصي, كالربا والزنا والسرقة وقتل النفس بغير حق وأكل أموال اليتامى وأنواع الظلم في النفس والمال والعرض, والغش في المعاملات والخيانة للأمانات وعقوق الوالدين وقطيعة الرحم، والشحناء والتهاجر في غير حق الله سبحانه, وشرب المسكرات وأنواع المخدرات كالقات والدخان, والغيبة والنميمة والكذب وشهادة الزور والدعاوى الباطلة والأيمان الكاذبة وحلق اللحى وتقصيرها وإطالة الشوارب والتكبر وإسبال الملابس واستماع الأغاني وآلات الملاهي وتبرج النساء وعدم تسترهن من الرجال والتشبه بنساء الكفرة في لبس الثياب القصيرة وغير ذلك مما نهى الله عنه ورسوله صلى الله عليه وسلم.وهذه المعاصي التي ذكرناها محرمة في كل زمان ومكان ولكنها في رمضان أشد تحريمًا وأعظم إثمًا لفضل الزمان وحرمته, فاتقوا الله أيها المسلمون واحذروا ما نهاكم الله عنه ورسوله واستقيموا على طاعته في رمضان وغيره وتواصوا بذلك وتعاونوا عليه وتآمروا بالمعروف وتناهوا عن المنكر لتفوزوا بالكرامة والسعادة والعزة والنجاة في الدنيا والآخرة, والله المسئول أن يعيذنا وإياكم وسائر المسلمين من أسباب غضبه وأن يتقبل منا جميعًا صيامنا وقيامنا وأن يصلح ولاة أمر المسلمين وأن ينصر بهم دينه ويخذل بهم أعداءه وأن يوفق الجميع للفقه في الدين والثبات عليه والحكم به والتحاكم إليه في كل شيء إنه على كل شيء قدير، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه إلى يوم الدين .,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الإثنين أغسطس 08, 2011 5:58 pm



    سيدة آيات القران خاطيء يوجد فتوى

    ( أعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم)
    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
    اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ
    كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ


    لماذا هي سيدة آي القران ؟



    هي القاعدة الأساسية للدين لما فيها من توحيد خالص· وهى أشرف آية في القرآن .

    · بها خمسون كلمة

    وفى كل كلمة خمسون بركة..

    · وهى تعادل ثلث القرآن .

    · هي آية جمعت أكثر من 17 أسم من أسماء الله الحسنى..




    متى نزلت ؟


    · نزلت ليلاً .

    · ولما نزلت خر كل صنم في الدنيا ..

    · وكذلك خر كل ملك في الدنيا، وسقطت التيجان عن رؤسهم..

    · وهربت الشياطين .




    لماذا سميت أية الكرسي ؟


    · الكرسي هو أساس الحكم وهو رمز الملك .

    · وهى الدالة على الألوهية المطلقة..

    · رفعها الله في بدايتها باسمه ( الله ) وفى نهايتها باسمه ( العلى العظيم(

    · وهى ترفع معها كل من تعلق بها واستمسك بها...

    · ومن حفظها حفظته ورفعته معها إلى أعلى مقام وأسمى منزلة .




    ماذا قال عنها رسول الله - صلى الله عليه وسلم



    ( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّ لَهَا لِسَانًا وَشَفَتَيْنِ تُقَدِّسُ الْمَلِكَ عِنْدَ سَاقِ الْعَرْشِ )



    لِكُلِّ شَيْءٍ سَنَامٌ وَإِنَّ سَنَامَ الْقُرْآنِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَفِيهَا آيَةٌ هِيَ سَيِّدَةُ آيِ الْقُرْآنِ هِيَ آيَةُ الْكُرْسِيِّ




    هل تعلم فضل أية الكرسي ؟



    هذه آية أنزلها الله جل ذكره وجعل ثوابها لقارئها عاجلاً واجلاً


    فأما في العاجل


    · لمن قرأها فى زوايا بيته الأربع تكون للبيت حارسه وتخرج منه الشيطان

    · لمن قرأها ليلا خرج الشيطان من البيت ولا يدخله حتى يصبح و آمنه الله على نفسه .


    و هي لمن قرأها ...

    في الفراش قبل النوم لنفسه أو لأولاده يحفظهم الله لا يقربهم شيطان حتى يصبحوا ويبعد عنهم الكوابيس والأحلام المزعجة .


    أما فى الآجل

    لمن قرأها دبر كل صلاة يتولى قبض روحه الله ذو الجلال والإكرام .



    ------------



    ( الله )



    هو اسم الذات العليا ويقال أنه الاسم الأعظم .

    وكل الأسماء تابعه إليه على سبيل الوصف ( ولله الأسماء الحسنى)

    اسم يتحدى بها الله أن يُسمى به سواه .

    ( لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ)

    هي شهادة منا بالتوحيد الخالص ومحلها القلب .

    ولقد أرسل الله جميع الأنبياء عليهم السلام برسالة التوحيد .

    جاء النفي في الأول حتى نتخلى عن الكفر والشرك ونظف قلبنا من جميع الآفات لكي توضع كلمة الله على أساس صحيح طاهر خالي من الدنس .

    كل حركة في الحياة تؤدى إلى عمار الأرض فهى عبادة والإيمان القوى يثبت أقوال المؤمن وأفعاله فلا تهتز بعد ذلك مع تقلبات الحياة.



    ------------ ---

    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

    اللهم ارحم المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
    منقول
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الإثنين أغسطس 08, 2011 8:59 pm

    [size=24]
    دعاء صلاة الاستخارة
    عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ يَقُولُ : إذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ : ( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ ) وَفِي رواية ( ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ( رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ (1166)


    كيفية صلاة الاستخارة ؟
    1- تتوضأ وضوءك للصلاة .
    2- النية .. لابد من النية لصلاة الاستخارة قبل الشروع فيها .
    3- تصلي ركعتين .. والسنة أن تقرأ بالركعة الأولى بعد الفاتحة بسورة (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ) ، وفي الركعة الثانية بعد الفاتحة بسورة (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) .
    4- وفي آخر الصلاة تسلم .
    5- بعد السلام من الصلاة ترفع يديك متضرعا ً إلى الله ومستحضرا ً عظمته وقدرته ومتدبرا ً بالدعاء .
    6- في أول الدعاء تحمد وتثني على الله عز وجل بالدعاء .. ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، والأفضل الصلاة الإبراهيمية التي تقال بالتشهد . « اللّهُمَّ صَلّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا صَلَّيْتَ عَلَى إبراهيم وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحمَّدٍ وعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا بَارَكْتَ عَلَى إبْرَاهيمَ وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ في العالمينَ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ » أو بأي صيغة تحفظ .
    7- تم تقرأ دعاء الاستخارة : ( اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ ... إلى آخر الدعاء .
    8- وإذا وصلت عند قول : (اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (( هنا تسمي الشيء المراد له
    مثال : اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (( سفري إلى بلد كذا أو شراء سيارة كذا أو الزواج من بنت فلان ابن فلان أو غيرها من الأمور )) ثم تكمل الدعاء وتقول : خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ .
    تقولها مرتين .. مرة بالخير ومرة بالشر كما بالشق الثاني من الدعاء : وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي ... إلى آخر الدعاء .
    9- ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم .. كما فعلت بالمرة الأولى الصلاة الإبراهيمية التي تقال بالتشهد .
    10- والآن انتهت صلاة الاستخارة .. تاركا ً أمرك إلى الله متوكلا ً عليه .. واسعى في طلبك ودعك من الأحلام أو الضيق الذي يصابك .. ولا تلتفت إلى هذه الأمور بشيء .. واسعى في أمرك إلى آخر ماتصل إليه .
    [color=yellow]

    : ما حكم صلاة الاستخارة ؟
    : الأصل أنها مباحة إذا كان ذلك الأمر الذي يستخير فيه من الأمور العادية: كبيع وشراء وانتقال وسكنى. وتكون مستحبة إذا توقف في أمر من الأمور المهمة: كسفر لجهاد وحج وكصلة وصدقة في بعض المناسبات. وذلك لأنها بمنزلة الاستشارة عند التوقف في أمر من الأمور التي تعرض للإنسان ولا يدري هل يمضى فيها أو يتركها؛ لأنه لا يعلم عواقب الأمور، فقد يتوقف في النكاح من تلك المرأة، أو تزويج ذلك الرجل؛ حيث لا يعلم هل فيه مصلحة أو فيه مضرة، فكان من المناسب أن يسأل ربه عن ذلك الأمر: هل فيه خير أو فيه شر؟ حتى يفتح الله عليه، وهكذا يقال في الطلاق والقصاص والوظائف والشركات والمساهمات وما يلحق بها، فهي لا تخرج عن كونها مباحة أو مستحبة والله أعلم.


    : إذا احتاجت الحائض والنفساء لصلاة الاستخارة فما العمل : حيث إن الحائض والنفساء تسقط عنها صلاة الفرض لما معها من الحدث الدائم، فإنا نرى أنها لا تشرع لها صلاة الاستخارة، كما لا تشرع لها صلاة الضحى ولا التهجد بالليل ولا بقية نوافل الصلاة، فإذا احتاجت إلى الاستخارة في أمر من الأمور المهمة، فإنها تستقبل القبلة وترفع يديها وتدعو بدعاء الاستخارة، وتردد ذلك وتلح في الدعاء، وتظهر صدق الرغبة وشدة الحاجة، وتكرر ذلك حتى ترى ما ينشرح له صدرها. ويجوز أن توكل من أقاربها من يستخير لها الاستخارة المشروعة بعد الصلاة المندوب إليها، وتنظر هي ما ينشرح له صدرها بعد استخارتها أو استخارة من توكله ليدعو لها.

    « صلاة الاستخارة قبل الاستشارة أو بعدها » :

    : هل تكون صلاة الاستخارة قبل الاستشارة أو بعدها ؟ : أرى أنه إذا شك في النتيجة، ولم يترجح عنده الفعل أو الترك، يبدأ بالاستخارة ثم يكررها مرتين أو ثلاثا، فإن توقف بعد ذلك ولم ينشرح قلبه لأحد الأمرين، انتقل إلى المشاورة، ويستشير أهل الرأي والعلم والمعرفة والتجربة، ممن رزق عقلا وفكرا ثاقبا وفهما للأمور، وما ندم من استشار.


    الاستقراءة سور معينة في الاستخارة »
    :

    : هل يشرع قراءة سور معينة فيها ج : لم يرد نص بتعيين سورة خاصة في هذه الصلاة، فيجوز أن يختار ما يناسبه، كسورة أو بعض سورة.
    : إذا كان الأمر يهم الصغير أو اليتيم فمن يستخير؟ : في هذه الحالة الاستخارة من ولي اليتيم والصغير والسفيه ؛ فإنه الذي يتولى تصريف أمره في بيع وشراء ونكاح وطلاق، فإذا كان هناك تردد في أمر من الأمور التي تتعلق بمال ذلك السفيه، أو بحق من حقوقه، فإن الأمر يعود إلى وليه في الاستخارة والمشاورة؛ لأنه لا يعرف غالبا مصلحة نفسه، فإن كان عنده شيء من الإدراك والفهم، فله أن يستخير هو ولو كان مُوَلًى عليه، ثم يخبر وليه بما ترجح عنده.
    لاتنسونامن دعاكم
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الثلاثاء أغسطس 09, 2011 6:17 pm




    من عواقب سوء الخلق وأضراره









    ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم خيرًا إلا دل أمته عليه، ولا علم شرًا إلا حذر أمته منه، ومن جملة الشر الذي حذر النبي صلى الله عليه وسلم منه: سوء الخلق.
    فالخلق السيئ خلق فاسد متصف بالشر، لا يتفق مع الواجبات الشرعية والخلقية، وهو فعل منكر وسلوك غير صالح ينتج عن مرض القلب في الغالب.
    أركان سوء الخلق:

    قال ابن القيم رحمه الله:

    ومنشأ جميع الأخلاق السافلة وبناؤها على أربعة أركان : الجهل والظلم والشهوة والغضب. فالجهل يريه الحسن في صورة القبيح، والقبيح في صورة الحسن. والكمال نقصا والنقص كمالا. والظلم يحمله على وضع الشيء في غير موضعه فيغضب في موضع الرضى ، ويرضى في موضع الغضب ، ويجهل في موضع الأناة ، ويبخل في موضع البذل ويبذل في موضع البخل ، ويحجم في موضع الإقدام ويقدم في موضع الإحجام ، ويلين في موضع الشدة ويشتد في موضع اللين ، ويتواضع في موضع العزة ويتكبر في موضع التواضع.
    والشهوة : تحمله على الحرص والشح والبخل وعدم العفة والنهمة والجشع والذل والدناءات كلها.
    والغضب يحمله على الكبر والحقد والحسد والعدوان والسفه.
    ويتركب من بين كل خلقين من هذه الأخلاق: أخلاق مذمومة. وملاك هذه الأربعة أصلان: إفراط النفس في الضعف وإفراطها في القوة.
    فيتولد من إفراطها في الضعف: المهانة والبخل والخسة واللؤم والذل والحرص والشح وسفساف الأمور والأخلاق.
    ويتولد من إفراطها في القوة: الظلم والغضب والحدة والفحش والطيش.
    ويتولد من تزوج أحد الخلقين بالآخر: أولاد غية كثيرون (أي أخلاق سيئة كثيرة). فإن النفس قد تجمع قوة وضعفا. فيكون صاحبها أجبر الناس إذا قدر، وأذلهم إذا قُهر، ظالم عنوف جبار، فإذا قهر صار أضعف من امرأة. جبانا عن القوي، جريئا على الضعيف.
    فالأخلاق الذميمة يولد بعضها بعضا، كما أن الأخلاق الحميدة يولد بعضها بعضًا.


    قال الشاعر:
    إذا لم تتســع أخــلاق قـوم *** تضيق بهم فسيحاتُ البـــلاد
    فراقب نفسك أيها الحبيب واحذر تسلل الأخلاق السيئة إليها وعالجها منذ البداية يسهل الأمر عليك ، وإلا فإن الداء إذا تمكن ربما أهلك صاحبه، نسأل الله لنا ولكم العافية،والحمد لله رب العالمين.

    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الأربعاء أغسطس 10, 2011 7:21 pm




    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    ففضل العمرة في رمضان عظيم. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لأمرأة من الأنصار: ما منعك أن تحجي معنا؟ قالت كان لنا ناضح فركبه أبو فلان وابنه لزوجها وابنها، وترك ناضحا ننضح عليه. قال: فإذا كان رمضان اعتمري فيه، فإن عمرة في رمضان حجة. أخرجه البخاري بهذا اللفظ من حديث ابن عباس رضي الله عنهما. وفي رواية: تعدل حجة معي. وشرط الحصول هذا الثواب العظيم هو أن تقع العمرة في رمضان سواء في أوله أو وسطه أو آخره، وليس من شرط ذلك أن يكون الشخص موجودا في مكة في أول رمضان، بل متى أدى العمرة في رمضان رجي له حصول هذا الثواب إن شاء الله.

    والله أعلم.
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الجمعة أغسطس 12, 2011 8:43 pm

    [size=24]الحمد لله، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد:

    فهذه جملة من الأسئلة الخاصة بشهر رمضان قد أجاب عليها فضيلة الشيخ عبدالله جبرين رحمه الله -تعالى-.


    سؤال: حصلت في هذا الشهر انتصارات عديدة للمسلمين في عهد الرسول -صلى الله عليه وسلم- منها غزوة بدر وفتح مكة، فكيف يمكن للمسلمين أن يجعلوا من تلك الانتصارات انطلاقًا نحو العزة والمجد والاجتماع تحت كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله؟

    الجواب: صحيح أن هذا الشهر هو شهر النصر والتمكين والظهور لدين الإسلام، ففيه وقعت غزوة بدر الكبرى التي قال الله فيها: {إِن كُنتُمْ آمَنتُمْ بِاللّهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ} [الأنفال: 41] الآيات، وهذه الآيات تقص خبر ما وقع بين المسلمين وبين عدوهم الذين أذلوهم واضطهدوهم وأخرجوهم من ديارهم، فأنزل الله نصره وملائكته وحصل من النصر والتمكين من الأعداء ما هو آية ومعجزة وكرامة لنبيه صلى الله عليه وسلم وعباده المؤمنين.

    وفيه وقعت غزوة الفتح الأعظم، فقد خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- من مكة في السنة الأولى من الهجرة ثاني اثنين مع الخوف من المشركين، فخرج منها خائفا يترقب، ولكنه واثق بنصر ربه وتأييده، وبعد ثمان سنين دخلها في عشرة آلاف من المسلمين وهو مع ذلك متواضع خاضع لربه، معترف بفضله وامتنانه عليه، وبهذه العزة انتشر الاسلام وجخل الناس بعدها في دين الله أفواجا.

    فنأخذ من هذه الغزوات فضل هذا الشهر، وأن على المسلمين أن يظهروا فيه كغيره الاعتزاز والافتخار، وأن يتمسكوا بالتوحيد وإخلاص العمل لربهم -تعالى-، والاتباع لسنة نبيهم -صلى الله عليه وسلم-، وأن يحرصوا على جمع كلمة المسلمين وتوحيد صفهم، وتذكيرهم بأن الدين الإسلامي هو أكبر وسيلة الى النصر وعلى الأعداء وظهور المسلمين وخذلان من ناوأهم أو خالفهم كما هو الواقع في كل زمان ومكان يوجد فيه الاخلاص والصدق مع الله ويطهر المسلمون أنفسهم من الشرك ودعوة غير الله، ومن البدع العقدية كالتعطيل والرفض والإرجاء والاعتزال، ومن المعاصي كبيرها وصغيرها، حين يشاهد ظهورهم وانتصارهم وبطلان حيل الأعداء ولو أتوا بكل قواهم، ولو تضاعف عددهم وعدتهم وقاتلوا في البرّ والبحر والجو بكل ما أمكنهم، فإن الله يخذلهم، وما النصر إلا من عند الله، {إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ} [محمد: 7]، {وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ}


    سؤال: ما هي المخالفات التي يقع فيها بعض الصائمين والتي كثيرا ما تسألون عنها في هذا الشهر الكريم؟


    الجواب: يقع من كثير من الصائمين القائمين مخالفات في هذا الشهر كثيرا ما نبهوا إليها، وقليل من ينتبه لهذه المخالفات، وقد نبّه إليها بعض المشايخ في مؤلفات أو نشرات مطبوعة، وأنا أذكر قليلا منها رجاء الانتباه لها:

    فمنها في الصيام: الأكل بعد الأذان وتبين الصبح؛ وذلك لأن الله حدد وقت الأكل بطهور الصبح، فإذا ظهر الصبح حرم الأكل، وحيث إن الأذان علامة عليه فالواجب التوقف بعده، ولكن إذا كمّل الشراب أو الأكلة الموجودة حال الأذان جاز ذلك كما ورد به الحديث.

    ومنها: التسرّع بالفطر قبل تحقق الغروب حيث إن بعض المؤذنين يعتمدون على الساعات وقد يكون بها تقديم، فلا يجوز الإفطار إلا بعد تحقيق الغروب.

    ومنها: إشغال الوقت بالقيل والقال والغيبة والنميمة وكثرة الكلام، وقد يكون محرما، وذلك ينافي كمال أجر الصائم، ففي الحديث: «ربّ صائم حظه من صيامه الجوع والعطش، وربّ قائم حظه من قيامه السهر والتعب» [المحدث: الألباني، صحيح لغيره].

    ومنها: التأخر عن الصلوات وتفويت الجماعة بدون عذر، وهذا من التفريط في حق الله -تعالى-.

    ومنها: هجر القرآن مع أن هذا موسمه، وقد كان السلف رحمهم الله يقبلون فيه على تلاوة القرآن وتدارسه.

    ومنها: تخفيف قيام رمضان وتقليل عدد الركعات بحيث يفرغ من التهجد في أقل من ساعة مع أن تهجد النبي -صلى الله عليه وسلم- لا يقل عن ثلاث ساعات ونصف وقد يصل الى أربع ساعات أو أكثر.

    ومنها: هجران الاعتكاف الذي هو سنة نبوية حافظ عليها النبي صلى الله عليه وسلم حتى توفاه الله -تعالى-.

    ومنها: تساهل بعضهم في فعل بعض المكروهات أو بعض المستحبات كالضرب بالإبر المغذية أو المقوية وإخراج القيء شبه العمد والتبرع بإخراج الدم وتعاطي الاكتحال والقطرة التي تصل الى الحلق وإن كانت لا تفطر على قول، وكذا ترك السواك الذي هو من السنن المندوبة ولو كرهه بعض العلماء، فالصحيح استحبابه.

    ومنها: السهر الطويل بالليل وقطع الوقت في التسكع والجلوس على الأرصفة أو التردد على الأسواق بدون حاجة، إلى غير ذلك من المخالفات.


    سؤال: انتشرت في السنوات الأخيرة مشاريع تفطير الصائمين في المساجد، فما رأيكم فيها؟ وهل تحثون على التبرع لها؟

    الجواب: هذه مشاريع خيرية تعاونية يقصد منها الأجر والثواب الوارد في تفطير الصوّام، فقد ورد في الحديث أن: «من فطر صائما كان له مثل أجره ، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا» [صححه الألباني] وحيث إنه الآن كثير من العمال الفقراء، وكذا من المواطنين الذين يعوزهم الحصول على الأكل وأكثرهم دخله قليل وربما لا يعمل، ولديهم غالبا عوائل وأسر، فأرى أن تشجيع هذه المشاريع والمساهمة معهم فيه أجر كبير، وكذا يثيب الله من قام بخدمتهم في الطبخ والاعداد وتقديم المأكولات المناسبة، وكذا من سعى في جمعهم وإعلامهم وحملهم وإرجاعهم؛ وذلك لأنه من التعاون على الخير، وهكذا المشاريع الأخرى كجمع التبرعات والزكوات وتفريقها على المستضعفين وعلى الجمعيات والمبرات الخيرية.

    سؤال: هل يلزم الإمام أن يختم القرآن في صلاة التراويح خلال شهر رمضان؟ وما رأيكم في بعض الصائمين الذين يكون همهم ختم القرآن ولو كان دون تدبر؟
    الجواب: حيث إن شهر رمضان أنزل فيه القرآن، وحيث كان جبريل عليه السلام يدارس النبي صلى الله عليه وسلم القرآن في رمضان ليلا، فإن لهذا الشهر خصوصية بالقرآن؛ لذلك ندب الإكثار من تلاوة القرآن في هذا الشهر، وشرعت فيه صلاة التراويح جهرا، وذكر العلماء أنه يكره الاقتصار في التراويح على أقل من ختمة؛ بل يحرص الامام أن يختم بالمصلين في هذا الشهر ختمة أو أكثر.

    وقد كان الأولون يختمونه عدة ختمات، فقد أدركنا من يختم في القيام ثلاث ختمات بقراءة متأنية مرتلة مجودة ولو أطال الصلاة، فيقرأ أحدهم في ليالي العشر كل ليلة خمسة أو ستة اجزاء، وفي العشرين الأولى يختم مرة، ولكن في هذه الأزمنة ضعفت أكثر الهمم وغلب الكسل، فلذلك رأى بعضهم الإسراع بدون تدبر حتى يختم مع التخفيف، والأكثرون يقتصرون على نصف ختمة أو أقل، والمستحب أن يختم ختمة كاملة مع التأني والتدبر ولو زاد في مدة الصلاة ربع ساعة أو نصف ساعة، ورغّب الجماعة في هذه العبادة، وذكر لهم ثواب الصلاة وفضل استماع القرآن وتدبره، وحثهم على البقاء مع الإمام حتى ينصرف ليكون لهم أجر قيام ليلة.
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في السبت أغسطس 13, 2011 9:13 pm


    حدث في رمضان
    نزول القرآن : ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن ) (البقرة:185) .. وأول آية في كتاب الله وهي ( اقرأ) ، نزلت في 17 رمضان ، سنة 13 قبل الهجرة (يوليو 610م).

    إسلام خديجة رضي الله عنها ، وهي أول من آمن به صلى الله عليه وسلم وفيه كانت وفاتها .
    سرية حمزة رضي الله عنه ، وأول لواء يعقده رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان ذلك على رأس سبعة أشهر من مهاجره ، على ثلاثين راكباً ، إلى ساحل البحر ، فبلغوا سيف البحر ، يعترضون عيراً لقريش ، قد جاءت من الشام تريد مكة ، فيها أبو جهل ، في ثلاثمائة راكب ، فالتقوا واصطفوا للقتال ، فمشى بينهم مجدي بن عمرو الجُهني ، حتى أنصرف الفريقان بغير قتال .

    • فرض زكاة الفطر ، والزكاة ذات الأنصبة .. وشرعت صلاة العيد (السنة الثانية للهجرة ).
    • الأمر بالجهاد (السنة الثانية للهجرة).


    • غزوة بدر الكبرى (يوم الجمعة ، 17 رمضان ، من السنة الثانية للهجرة )، التي سماها القرآن (يوم الفرقان) .. كان عدد المسلمين (313) رجلاً ، معهم فارس واحد ، واستشهد منهم (14) .. أما المشتركون فكانو ألف رجل ، منهم (80) فارساً ، وقتل منهم (70) وأسر (70) آخرون .. وشارك فيها ألف من الملائكة مسومين .

    • إسلام وفد ثقيف (السنة التاسعة للهجرة).

    • وفاة فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ( السنة الحادية عشرة للهجرة) .

    • اغتيال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، بالكوفة .. قتله الخارجي عبدالرحمن بن مُلجَم الحِميري ، فجر السابع عشر من رمضان ، سنة 40 هـ/ وهو ابن ثمان وخمسين سنة .. كانت ولايته أربع سنين ، وتسعة أشهر ، وستة أيام .


    الفتح الأعظم (فتح مكة) ، وكان لعشر مضين من الشهر ، سنة ثمان للهجرة .. ويسمى ايضاً فتح الفتوح ، حيث دخل الناس على أثره أفواجاً في دين الله .. وكان فيه إسلام أبي سفيان ، وعدد كبير من قادة المشركين ، وفيه كان الأمر بهدم الأصنام من حول الكعبة .

    • وفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها (سنة 58هـ)

    • موقعة بلاط الشهداء (114هـ- أكتوبر 732م) في سهول فرنسا ، على ضفاف نهر اللوار ، بين المسلمين ، وقائدهم عبدالرحمن الغافقي .. وبهذه المعركة ، خسر المسلمون آخر محاولة بذلتها الخلافة لفتح الغرب ، وإيصال الإسلام إليه .

    • معركة عين جالوت (658هـ-6/9/1260م) التي انتصر فيها المسلمون ، بقيادة الملك المظفر قطز رحمه الله ، على التتار الذين لم يصابوا بمثلها ، منذ أن بدأوا زحفهم على الشرق الإسلامي .
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الأحد أغسطس 14, 2011 7:12 pm

    حكمة الإسلام في العزائم والرخص



    خلق الله الإنسان وبين جنبيه نفس تتقلب يمينا تارة ، ويساراً تارة أخرى ، إذ يريد أن يعرف حاله كيف يكون إذا فارقت روحه جسده.

    وقد أرسل الله نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم ،وأنزل عليه شريعة عزائمها حزم ،ورخصها رفق ،فاستقرت النفس على حال ،واطمأنت إلى عقيدة.

    وللتشريع أحكام شرعت ابتداء ،يتوجه الخطاب فيها لجميع المكلفين كالوضوء والصلاة والصيام،ويسمى هذا النوع فرض عين،لأنه فرض على كل شخص بعينه.

    وأحكام يتوجه فيها الخطاب إلى الأمة على أن يقوم به طائفة من القادرين عليه كالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والقيام بشؤون الجنائز، وهذا النوع يسمى فرض الكفاية،فإن قيام طائفة به يكون كافياً.

    وأحكام يتوجه الخطاب فيها إلى قوم من المكلفين كل واحد بعينه كالأحكام الخاصة بالنساء:كإرضاع الولد،والفطر في أيام الحيض والنفاس في رمضان، أو الأحكام الخاصة بالرجال :كدفع المهر للزوجة والانفاق عليها،وتحريم لبس الذهب والحرير، وهذه الأنواع الثلاثة تسمى عزائم.

    والعزم في اللغة:قطع الأمر.والعزيمة إذا نسخها نص فالناسخ هو العزيمة، وإن كان أقل مشقة من العزيمة المنسوخة كوقوف العشرين من المسلمين في وجه المائتين من العدو، وهو الأصل، فإنه نسخ بالنص ،أعني قوله تعالى: ( فإن يكن منكم مائة صابرة يغلبوا مائتين وإن يكن منكم ألف يغلبوا ألفين بإذن الله والله مع الصابرين)الأنفال:66

    والرخص: جمع رخصة ،وهي السهولة واللين ،ويخاطب بها من يشق عليه الشدة التي تقع في العزائم، كالتيمم لمن يشق عليه الوضوء،أو الصلاة من جلوس لمن يشق عليه الصلاة قائماً.

    وأصل الرخصة في حكم الشرع :الإباحة،ولا تبلغ بصفتها رخصة أن تكون مستحباً أو واجباً ،فإن تجاوزت الرخصة أصلها ،وبلغ الداعي إليها حد الإشراف على الموت كأكل لحم الميتة للمضطر إليه، فتصبح الرخصة عندئذ عزيمة ، لأن تركها يؤدي إلى قتل النفس ،وهو محرم بالإجماع.

    والعزيمة قد تكون فيها مشقة عادية يحتملها الإنسان راضيا محتسبا أن الله يحفظه من الهوان والخزي في الدنيا ،ويجزيه بالحسنى في الآخرة.

    والعزيمة قد تسقط إذا ترتبت على فعل خطأ في حق الله ،كمن باشر أجنبية يظنها امرأته،فتسقط عنه العزيمة ،وهي حد الزنا بسبب هذا الخطأ، لأن الحدود من حقوق الله .

    ولا تسقط العزيمة في حق المخلوق ، ولو كان الفعل خطأ ، كوجوب الدية على القاتل خطأ ،أو ضمان المال الذي أتلفه.

    وقد تسقط العزيمة بالنسيان كمن أفطر يوماً في رمضان يظنه من شعبان.

    وحديث :"رفع عن أمتي الخطأ والنسيان"يروى عن أحمد بن حنبل ومحمد بن نصر المروزي أنه غير صحيح.

    وقال الإمام النووي :هو حديث حسن ، وعلى فرض صحته فيراد منه الخطأ في حق من حقوق الله.

    وتسقط العزيمة عمن أكره على كلمة الكفر ،قال الله تعالى : (إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان)النحل:106

    والظاهر من الآية الكريمة (في سورة البقرة)أن الله علم من المؤمنين القائلين في دعائهم: ( لا يكلف الله نفساً إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا)البقرة:286

    أنهم قصدوا حقوق الله في مثل عقوبة القتل الخطأ ، والأكل في رمضان نسياناً ، وأما ما يتعلق به حق المخلوق فهو باق لا يسقط.

    وتسقط عزيمة الطلاق والبيع بالإكراه، كما تسقط عزيمة الكفر بالإكراه .

    ولا تسقط العزيمة عمن أكره على قتل شخص أو غصب ماله ، لأن الله سبحانه وتعالى يقول: ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ) المائدة :2

    والجهل بالحكم ليس بعذر تنتهك معه العزيمة ، فإن مخالفة المكلف لحكم الشارع بسبب الجهل تعد انتهاكاًللشرع لا يقبل فيه عذر بسبب جهالته .

    وقد تخفف العزيمة بتغيير صورتها كصلاة الخوف ، فالأصل فيها أن يقسم القائد العام المجاهدين طائفتين :

    طائفة تقف أمام العدو ، وطائفة يصلي بهم ركعة ، ثم تذهب الطائفة التي صلى بهم ركعة إلى مقابلة العدو ، وتأتي الطائفة الأخرى فيصلي بهم الركعة الثانية .

    وقد تخفف العزيمة بجمع التقديم كجمع صلاة العصر مع صلاة الظهر ، وصلاة العشاء مع صلاة المغرب ، وجمع التأخير كتأخير صلاة الظهر إلى وقت صلاة العصر ، وتأخير صلاة المغرب إلى صلاة العشاء .


    وقد تطلق الرخصة في الشرع على معنى غير المعنى الذي ذكرناه في مقابلة العزيمة ، وهذا المعنى هو : رفع التكاليف الغليظة والأعمال الشاقة التي شرعها الله للأمم السابقة المشار إليها بقوله تعالى : (ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا )البقرة: 286 .

    مثال ذلك : نهيهم عن اصطياد السمك يوم السبت ، وابتلاؤهم بمجيئه في هذا اليوم ، وعدم مجيئه في الأيام الأخرى .

    ولم يقع في الشريعة الإسلامية مثل هذا التكليف الذي وقع في الشرائع السابقة ، فإن الأمم السابقة كلفت بهذه المشاق عقابا لها على عتوها وبغيها ، كما قال تعالى بعد ذكر تلك التكاليف : (ذلك جزيناهم ببغيهم ) الأنعام : 146

    وفي الآية الأخرى : (كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون )الأعراف:163

    أما شريعة الإسلام فشريعة عامة في مختلف المواطن والعصور ،فمن المناسب ألا يكون فيها حرج، قال تعالى: (وما جعل عليكم في الدين من حرج) الحج:78

    وقد تطلق الرخصة على أمور تناولتها قاعدة المنع ، ولكن وجد في تلك الأمور وجه يقتضي إباحتها واستثناءها من قاعدة المنع،مثال ذلك :أن يعطي صاحب بستان ثمر نخلة أو نخلات شخصاً مجاناً ،فإذا أراد صاحب البستان أن يشتري هذا الثمن بتمر يابس ، فقاعدة منع بيع الرطب بالتمر خرصاً"تقديراً"تحرم على صاحب البستان شراءه بتمر ممن أعطاه إياه ،لكن استثني هذا من التحريم، والوجه في استثناءه من القاعدة تضرر صاحب البستان من دخول صاحب الثمر في بستانه ، وهو وجه يدعو إلى إباحة شرائها .

    والفرق بين هذا المعنى للرخصة ، والمعنى الذي ذكر مقابلا للعزيمة ، أن سبب الإباحة في الوجه الأول متحقق في كل فرد من الأفراد المستثناة من الأصل ، أما الوجه الثاني فلا يلزم أن يكون سبب الإباحة متحققاً في جميع الأفراد، فينبني عليه جواز شراء صاحب البستان للعارية ، وإن لم يتحقق تضرره فعلاً بدخول صاحب العارية في بستانه .

    وإن مشقة التكاليف لا تبلغ كثيراً من مشقات الدنيا ، ولا سيما إذا نظر إلى ما في التكاليف من الخير الدنيوي والثواب الأخروي.

    وإننا نرى من غلبت عليه الأهواء، لا يطمئن إلى حكمة ما جاء به الشرع من الأحكام ،إلا إذا ذكر له ضرر خاص يلحقه من مخالفة الشرع.

    حكي أن أحد الحكام طلب من عالم من فتوى تخالف الشرع ، فأبى أن يفتي بذلك ، وقال : هذا مخالف للإسلام ، فألح عليه الحاكم وأشار إلى عقوبته إذا لم يفته ، فقال الشيخ:أنا استطيع أن أفتيك بما تريد، ولكن في بلاد الإسلام الأخرى علماء للشريعة سيقولون :إن الحاكم ولى الفتوى من يجهل الشريعة الإسلامية، فقال الحاكم : أنا لا أحب أن يقول الناس هذا ،وانصرف عنه .
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الجمعة أغسطس 19, 2011 7:20 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

    فمن المعلوم أن للعشر الأواخر من رمضان فضيلة وميزة عن غيرها من أيام الشهر، ففيها أنزل القرآن كما قال تعالى: {إِنَّا أَنْـزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ } [القدر: 1]

    وليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان وهي ليلة عظيمة قال الله فيها: {وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ } [القدر: 2-3]
    أي: أن العبادة فيها خير من عبادة آلف شهر.

    وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتفرغ للعبادة في هذه العشر، فيحيي ليله، ويوقظ أهله ويشد مئزره كما قالت عائشة رضي الله عنها: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره». رواه مسلم.

    وقالت: «كان إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله». متفق عليه.

    وهذا الاجتهاد كما ذكر الشيخ ابن عثيمين رحمه الله شامل لجميع أنواع العبادة من صلاة وقرآن وذكر وصدقة وغيرها، حتى أنه صلى الله عليه وسلم كان يعتزل نساؤه، اشتغالاً بالعبادة، بل إنه عليه الصلاة والسلام كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان، لئلا يصرفه عن عبادة الله وذكره وشكره صارف.

    وقد أجاب العلماء على كثير من الأسئلة المتعلقة بهذه العشر، وبينوا ما يخصها من أحكام وسنن وآداب وهذه بعض فتاوي أهل العلم في ذلك
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في الجمعة أغسطس 19, 2011 7:24 pm

    الفتوى
    يهما أفضل

    سئل شيخ الإسلام ابن تيميمة: أيهما أفضل العشر الأواخر من رمضان أم عشر ذي الحجة؟

    فأجاب رحمه الله:
    أيام عشر ذي الحجة أفضل من أيام العشر من رمضان، والليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة.

    قال ابن القيم: "وإذا تأمل الفاضل اللبيب هذا الجواب وجده شافياً كافياً، فإنه ليس من أيام العمل فيها أحب إلى الله من أيام عشر ذي الحجة، وفيها يوم عرفة، ويوم النحر، ويوم التروية".

    وأما ليالي عشر رمضان فهي ليالي الإحياء، التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحييها كلها، وفيها ليلة خير من ألف شهر، فمن أجاب بغير هذا التفضيل لم يمكنه أن يدلي بحجة صحيحة.
    avatar
    سموالمشاعر
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 173
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011

    رد: فــــــجـــررمـــــضــــان

    مُساهمة من طرف سموالمشاعر في السبت أغسطس 20, 2011 9:03 pm


    السؤال ما حكم الاعتكاف للرجل والمرأة ، وهل يشترط له الصيام ، وبماذا يشتغل المعتكف ، ومتى يدخل معتكفه ، ومتى يخرج منه ؟

    الجواب الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد.
    فالاعتكاف سنة للرجال والنساء ؛ لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يعتكف في العشر الأواخر ، وكان يعتكف بعض نسائه معه ، ثم اعتكفن بعده عليه الصلاة والسلام . ومحل الاعتكاف المساجد التي تقام فيها صلاة الجماعة ، وإذا كان يتخلل اعتكافه جمعة فالأفضل أن يكون اعتكافه في المسجد الجامع إذا تيسر ذلك . وليس لوقته حد محدود في أصح أقوال أهل العلم ، ولا يشترط له الصوم ، ولكن مع الصوم أفضل . والسنة له أن يدخل معتكفه حين ينوي ويخرج بعد مضي المدة التي نواها ، وله قطع ذلك إذا دعت الحاجة إلى ذلك ؛ لأن الاعتكاف سنة ولا يجب بالشروع فيه إذا لم يكن منذوراً . ويستحب الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان ؛ تأسياً بالنبي صلى الله عليه وسلم . ويستحب لمن اعتكفها دخول معتكفه بعد صلاة الفجر من اليوم الحادي والعشرين ؛ اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم ويخرج متى انتهت العشر . وإن قطعه فلا حرج عليه إلا أن يكون منذوراً كما تقدم . والأفضل أن يتخذ مكاناً معيناً في المسجد يستريح فيه إذا تيسر ذلك ، ويشرع للمعتكف أن يكثر من الذكر وقراءة القرآن والاستغفار والدعاء والصلاة في غير أوقات النهي . ولا حرج أن يزوره بعض أصحابه . وأن يتحدث معه كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يزوره بعض نسائه ، ويتحدثن معه . وزارته مرة صفية رضي الله عنها وهو معتكف في رمضان ، فلما قامت قام معها إلى باب المسجد ، فدل على أنه لا حرج في ذلك . وهذا العمل منه صلى الله عليه وسلم يدل على كمال تواضعه ، وحسن سيرته مع أزواجه عليه من ربه أفضل الصلاة والتسليم . وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه وأتباعهم بإحسان .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 10:37 am